مركز الحسن للتدريب و الاستشارات التربوية
الاسم
تاريخ التسجيل
كلمة ترحيب

مركز الحسن للتدريب و الاستشارات التربوية

تربوى - جامعى - تعليمى - ثقافى - اجتماعى
 
الرئيسيةصفحة التعارفالتسجيلدخول
يعلن المركز عن وجود كراس تحضير معتمد باللغة العربية و اللغة الانجليزية
يعلن المركز عن كتاب القوانيين و اللوائح للتعليم العام (تاليف د. حسن حمدالله)
ببالغ الحزن و الاسى ينعى المركز الاستاذ صديق الطريفى له المغفرة و الرحمة
يعلن د.حسن حمدالله عن بداية التسجيل لمجموعات تدريس الكيمياء لطلاب الشهادة السودانية للعام 2012 -2013م
يهنى المركز الطالب استبفت بكلية كمبونى برنامج التربية على حصوله على لقب اول الدفعة بالنستوى الاول
بحمده بلغ عدد اعضاء المركز 100عضو فنرجو من الاعضاء و الراغبين التسجيل فى العضوية بالاسم كاملاً رباعياً و الابتعاد عن الالقاب و خلافه
يهنى المركز طاهره محمد حمدالله على حصولها 234 فى امتحنات الاساس
مبروووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك النجاح بنات الهدى
اهنى اخى عبدالله حمدالله عبدالله عبدالحليم على احرازه نسبة 80
مبرووووووووووووووووووووك عبدالله حمدالله النجاح فى الشهادة السودانية نسبة 80
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» تهنئة لكل دفعة 2011 بمناسبة النجاح السنة الأولى
الخميس نوفمبر 08, 2012 3:41 pm من طرف David Micheal Ali

» لفلسفة الواقعية
الأحد سبتمبر 16, 2012 1:27 pm من طرف David Micheal Ali

» Happy Eid all
الأربعاء أغسطس 22, 2012 8:36 pm من طرف David Micheal Ali

» قائمة الشرف -مدرسة الهدي الثانوية للبنات
الأربعاء يونيو 20, 2012 11:48 pm من طرف د. حسن حمدالله عبدلله

» تحية واحترام
الخميس يونيو 07, 2012 8:39 pm من طرف د. حسن حمدالله عبدلله

» مدخل للكتاب المقدس منقول
الخميس يونيو 07, 2012 3:45 pm من طرف David Micheal Ali

» اسئلة في النهايات
الأربعاء مايو 23, 2012 11:55 am من طرف مضوي عبدالرحمن

» مسلمات نظرية الاحتمالات
الأربعاء مايو 23, 2012 11:51 am من طرف مضوي عبدالرحمن

» التغير-متوسط معدل التغير- معدل التغير
الأربعاء مايو 23, 2012 11:41 am من طرف مضوي عبدالرحمن

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 النظرية الترابطية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Wilson Dominic
عضو
عضو


عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 23/02/2012

مُساهمةموضوع: النظرية الترابطية    السبت فبراير 25, 2012 1:00 am

بسم الله الرحمن الرحيم
كلية كمبوني للعلوم والتكنولوجيا
برنامج العلوم التربوية والدينية
المستوى الثالث

سمنار بعنوان :-


النظرية الترابطية (الارتباط)







إعداد الطلاب إشراف
1- ويلسون دومنيك دكتور . حسن حمد الله
2- نبيل سعيد

سمنار بعنوان
النظرية الترابطية ( الارتباط)
في الفترة ما بين عام 1940-1950 تعتبر النفس من أهم فترات ازدهار عل النفس ، وخاصة سيكلوجيا التعامل . وذلك يرجع إلى ظهورات كثير من الدراسات والأبحاث التي قامت على ثلاث نظريات سادت في هذه الفترة وهي :-
1- نظرية الاقتران – لعالم جاثري
2- نظرية الأثر – لعالم لثورنديك
3- نظرية التوقع – لعالم تولمان
وقد تأثر كثير من الباحثين في مجال التعلم بالآراء والنتائج التي خرجت بهذه النظريات الثلاث .
• الأهمية لنظريات الثلاث هي :-
هي أن النظريات الثلاث قد أثارت كثيراً من المشكلات التي تبنت عناصرها بعض النظريات التي كانت في ذاتها امتداداً طبيعياً للنظريات الثلاث المشار اليها العالم كبرماك .
• أهمية النظرية الارتباطية عند العالم ثورنديك :-
يعتبر العال تونديك من ابرز علماء النفس الذين يمثلون الاتجاه السلوكي ، وهو عالم امريكي . وقد تبنى هذا العالم المنهج العلمي في تفسير السلوك بوجه عامة . والتعلم بصفة خاصة . لذا خضعت معظم دراساته في تفسير التعلم التي أجراها على بعض الحيوانات والإنسان معاً ، وفقاً للقواعد التي يقوم عليها المنهج العلمي في تفسير الظواهر السلوكية .

كما اهتم هذا العالم اهتماماً كبيراً بتطبيق نتائج دراساته على التعلم في الفصل الدراسي الأمر الذي كان يهدف إليه ويسعى إلى تحقيقه .
كان نظرية العالم تورنديك تسمى بأسماء مختلفة ، احياناً يطلق عليها
أ‌- النظرية الاربتاطية او (الوصلية)
ب‌- نظرية المحاولة والخطأ
• الإجراءات التجريبية عند العالم تورنديك :-
أجرى العالم تجاربه هذا على أنواع مختلفة من الحيوانات اغلبها وأشهرها كانت على القطط ، وكانت موضوع التعلم في هذه التجارب هو فتح باب القفص والحصول على الطعام ومنها قد صنع وصممت الأقفاص التي توضع فيها القطط بطريقة خاصة حيث يمكن فتح باب هذا القفص بأكثر ن طريقة .
وقد اعد هذا الموقف التجريبي الذي يتضمن وضع القط وهو في حالة جوع في القفص ، وبواسطة جذب الخيط المثبت في القفص ، او استخدام الوسائل الأخرى .
ويفتح الباب ويستطيع القط الحصول على الطعام لكن في المحاولات الأولى كان يلاحظ ان الحيان يتجول في القفص كما لو كان يود الهروب من الموقف لكن بعد فترة استطاع الحيوان التغلب على العائق والخروج لتناول الطعام .
وقد استطاع العالم احمد زكي صالح في 1972م بوضع الاعتبارات الثلاث في هذا الوقف التجريبي بهذه الطريقة :-
1- وجود حاجة لم تشبع لدى الحيوان موضع وهي الحاجة إلى الطعام التي لا يتحقق إشباعها إلا عن طريق فتح القفص والحصول على الطعام الوجود خارجاً .
2- وجود عائق لم يسبق أن مر في خبرة الحيوان ويجب على الحيوان أن يتغلب على هذا العائق بطريقة الخروج من القفص .
3- يقاس مدى التحسن في أداء الحيوان بالفترة الزمنية التي يستغرقها في التغلب على العائق وإزالته وفتح باب القفص موضوع التعلم .
ويلاحظ العالم تورنديك أن الحيوان يقوم في بداية إجراء التجربة ببعض الحركات العشوائية في سبيل الحصول إلى الهدف وهو الطعام الوجود خارجه أو خارج القفص
وفي المحاولات الأخيرة لاحظ تناقص الزن المستغرق في كل محاولة إلى أن وصل الزمن إلى سبع ثواني في المحاولات الأخيرة بعد أن كان يتذبذب بين90 و160 ثانية وبهذا قد حدث تغير في أداء الحيوان ، وهو تعلم فتح باب القفص في اقل زمن ممكن بعد زوال الحركات العشوائية
• تفسير التعلم :-
يفسر العالم تورنديك الارتباط بين المثير والاستجابة ليس على انه علاقة جديدة ناشئة في الجهاز العصبي للكائن الحي ، بل هو تدعيم وتقوية للمسارات العصبية الموجودة لديه . وان وظيفة الترابط من جهة نظر العالم هذا هي مساعدة مراكز العصبية الخاصة بكل مثير التي يسهل على هذا المراكز القيام بدورها .
اذن التعلم لا يعني تكوين ارتباطات عصبية جديدة إنما يقتصر دوره على تدعيم وتقوية المسارات العصبية القائمة فعلاً في الجهاز العصبي للكائن الحي .
وهذا ما ادى الى تسمية النظرية بالنظرية الارتباطية او الارتباط .

ويعتبر العالم تورنديك من زعماء المدرسة السلوكية ، لأنه يبدأ تفسير التعلم ن البدأ الرئيسي أي لا الاستجابة دون مثير ، ولكل استجابة مثيرها الخاصة بها .
• قوانين التعلم :-
فسر العالم تورنديك قوة الارتباط الحادث بين المثير والارتباط أي الاستجابة ليس على أساس تكرار العلاقة بين المثير كما ذكره العالم واطسون الذي يعتبر ان الارتباطات التي تنشأ بينه والاستجابة إنما تعتمد على قانوني التكرار والحداثة .
ويعتبر تورنديك على ان هذا الارتباط هو نتيجة للاثر الطيب الناشئ عن حالة التعزيز واللاحق لحدوث الاستجابة وهذا هو التفسير الرئيسي الذي يقوم عليه القانون الرئيسي في النظرية وهو قانون الاثر الذي ارتكزت عليها كثير من نظريات التعلم ويقوم بتفسير كثيراً من أساليب السلوك الإنساني .
ويصيغ العالم تورنديك قانون الأثر في العبارات التالية :-
( حينما يحدث تعديل في مسار المثير والاستجابة الطبيعي فإن هذه العلاقة تقوي اذا كانت نتيجة هذا التعديل نجاحاً او ارتباطاً . وتضعف هذه العلاقة اذا أدى هذا التعديل إلى فشل وعدم ارتياح .
• الاشتراط الإجرائي :-
يرجع الفضل في ظهور الاشتراط الإجرائي إلى العالم الأمريكي سكينر علم النفس الأمريكي المعاصر ، ويعتبر سكينر من علماء النفس الارتباطين الذين ارتكزوا على التعزيز كعامل أساسي في عملية التعلم الذي يهدف إلى حل مشكلات التربية التي كانت موضع اهتمامه .
وقام العالم اسكينر اهتماماته في مجال الاشتراط الإجرائي الواضحة ومحاولاته المتعددة في تطبيق الأسس التي يقو عليها الارتباط أي الاشتراط على مواقف العملية المتعددة ومن خلالها تناول جوانب من مشكلات التعلم في الفصل الدراسي . ودعى إلى تعديل أساليب التعليم بوجه عام والاتجاه إلى الأساليب التكنولوجيا في العملية التعليمية . وذلك من خلال عملية مراجعة شاملة لأساليب ممارسة النشاط المدرسي . وكيف يكن الاستفادة من الأبحاث والدراسات التي تجرى في جال التعلم للوصول بأساليب التعلم إلى مستوى أفضل .
• أنواع السلوك :-
يميز العالم سكينر بين نوعين رئيسين من السلوك :-
• اولاً – السلوك الاستجابي :-
وينشأ هذا النوع من السلوك نتيجة وجود مثيرات محددة في الموقف السلوكي . وتحدث الاستجابة بمجرد ظهور المثير مباشرة . ويتكون السلوك الاستجابي من الارتباطات المحددة بين المثيرات والاستجاباتة والتي يطلق عليها الانعكاسات . وهذا يندرج تحت نمط السلوك الشرطي البسيط
• ثانياً – السلوك الإجرائي :-
يعتبر السلوك الإجرائي يختلف كليه عن الاستجابة لأنه سلوك لا يرتبط بتأثيرات محددة مسبقاً في الموقف كما يحدث في السلوك الاستجابي وليس هناك مثير معين يعمل على استدعاء الاستجابة الإجرائية وهي كل ما يصدر عن الكائن الحي في العالم الخارجي .
ومن دراسة الاستجابات الصادر عن الكائن الحي يمكن أن نستدل على الكثيرات المكونة لهذه الاستجابات .




• متغيرات الاشتراط الإجرائي :-
المثيرات والاستجابات :- يعتبر العالم اسكينر هنا أن السلوك في الاشتراط الإجرائي مكون من وحدات يطلق عليها الاستجابات كما أن البيئة ذاتها التي يحدث فيها السلوك مكونة من وحدات يطلق عليها المثيرات. وهذا يحدث في الاشتراط البسيط بحيث تؤدي دوراً هاماً في إنشاء أنماط السلوك الاستجابي وهي تساعد على تحديد نمط السلوك الإجرائي المحتل حدوثه في الموقف .
والعالم اسكينر يهتم اساساً بالسلوك ومحدداته الخارجية وليس ما يحدث داخل الكائن الحي من ارتباطات بين مثيرات واستجابات لا تعتبر واضحة من جهة نظرة بدلاً من أن يفسر السلوك في ضوء الارتباطات العصبية بين المثير والاستجابات .
• تعلم السلوك الإجرائي :-
يخضع هذا النوع من السلوك الإجرائي كما حدده (سكينر )العملية اشتراط في الموقف السلوكي ، ولكنه ليس اشتراط الأفعال المنعكسة البسيطة كما هو الحال عند العالم بافلوف . وهذا التعلم الإجرائي يشبه إلى حد ما نمط التعلم الارتباطي عند العالم تورنديك .
ويعتمد تعلم السلوك الإجرائي اساساً على التعزيز ، فإذا حدث استجابة الإجرائية وأعقبها التعزيز وان ذلك يؤدي إلى زيادة احتمال حدوث هذه الاستجابة مرة أخرى .
• التعلم بالاستبصار :-
في هذا المبدأ يبدأ التفسير الجشطلتي للتعلم بإثارة المشكلة التالية :-
كيف يتعلم الفرد إدراك الموقف الموجودة فيه ؟

لذا يهتم علماء نفس الجشطلت بدراسة كيفية إدراك الفرد للموقف الموجود فيه ، وكيف يستجيب له ففي إطار معرفي في حين ينحصر اهتمام علماء نفس الاتجاه السلوكي في كيفية تعلم الارتباط بين العناصر الموجود في الموقف .
في إطار النظريات السلوكية الشرطية يأخذ التعلم صفة التدريج أي يحدث بعد عدة حاولات يتم فيها الارتباط بين المثير والاستجابة .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النظرية الترابطية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الحسن للتدريب و الاستشارات التربوية :: التعليم العالى :: علم النفس :: علم النفس التربوى-
انتقل الى: