مركز الحسن للتدريب و الاستشارات التربوية
الاسم
تاريخ التسجيل
كلمة ترحيب

مركز الحسن للتدريب و الاستشارات التربوية

تربوى - جامعى - تعليمى - ثقافى - اجتماعى
 
الرئيسيةصفحة التعارفالتسجيلدخول
يعلن المركز عن وجود كراس تحضير معتمد باللغة العربية و اللغة الانجليزية
يعلن المركز عن كتاب القوانيين و اللوائح للتعليم العام (تاليف د. حسن حمدالله)
ببالغ الحزن و الاسى ينعى المركز الاستاذ صديق الطريفى له المغفرة و الرحمة
يعلن د.حسن حمدالله عن بداية التسجيل لمجموعات تدريس الكيمياء لطلاب الشهادة السودانية للعام 2012 -2013م
يهنى المركز الطالب استبفت بكلية كمبونى برنامج التربية على حصوله على لقب اول الدفعة بالنستوى الاول
بحمده بلغ عدد اعضاء المركز 100عضو فنرجو من الاعضاء و الراغبين التسجيل فى العضوية بالاسم كاملاً رباعياً و الابتعاد عن الالقاب و خلافه
يهنى المركز طاهره محمد حمدالله على حصولها 234 فى امتحنات الاساس
مبروووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك النجاح بنات الهدى
اهنى اخى عبدالله حمدالله عبدالله عبدالحليم على احرازه نسبة 80
مبرووووووووووووووووووووك عبدالله حمدالله النجاح فى الشهادة السودانية نسبة 80
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» تهنئة لكل دفعة 2011 بمناسبة النجاح السنة الأولى
الخميس نوفمبر 08, 2012 3:41 pm من طرف David Micheal Ali

» لفلسفة الواقعية
الأحد سبتمبر 16, 2012 1:27 pm من طرف David Micheal Ali

» Happy Eid all
الأربعاء أغسطس 22, 2012 8:36 pm من طرف David Micheal Ali

» قائمة الشرف -مدرسة الهدي الثانوية للبنات
الأربعاء يونيو 20, 2012 11:48 pm من طرف د. حسن حمدالله عبدلله

» تحية واحترام
الخميس يونيو 07, 2012 8:39 pm من طرف د. حسن حمدالله عبدلله

» مدخل للكتاب المقدس منقول
الخميس يونيو 07, 2012 3:45 pm من طرف David Micheal Ali

» اسئلة في النهايات
الأربعاء مايو 23, 2012 11:55 am من طرف مضوي عبدالرحمن

» مسلمات نظرية الاحتمالات
الأربعاء مايو 23, 2012 11:51 am من طرف مضوي عبدالرحمن

» التغير-متوسط معدل التغير- معدل التغير
الأربعاء مايو 23, 2012 11:41 am من طرف مضوي عبدالرحمن

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 موضوع عبدالله مكوال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. حسن حمدالله عبدلله
Admin


عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 11/08/2011
العمر : 48

مُساهمةموضوع: موضوع عبدالله مكوال   السبت فبراير 25, 2012 8:03 am

علم النفس التربوى
سمنار بعنوان نظرية التحليل النفسى
مؤسس النظريـــة: سيجموند فرويد
يعتبر سيجموند فرويد مؤسس مدرسة التحليل النفسى من اعظم علماء النفس الذين اماطو اللتام عن حقيقة الشخصية الانسانسة وعن اعوارها العميقة والدفينة وهى نظرية دينامية تكشف عن دافعيات السلوك الانسانى وقواه المتفاعله داخل الفرد.
اللاشعور :-
يقرر فرويد ان العقل الواعى (الشعور) يمثل فقط سطح الحياة العقلية الكلية للانسان وان الجزء الاكبر من العمليات العقلية تجرى خارج نطاق الوعى.
ويشير نتيجه لابحاثه الاكلينكيه ان جزءاً كبير من السلوك الانسانى يكون موجها عن طريق عمليات عقليه لايعيها.
وان الفرد لا يكون غير واع بهذه العمليات ولكنه على النقيص بالنسبه لعمليات ما قبل السعود ويقاوم فى ان يصبح مدركا وواعياً لها.
الانظمه الفرعيه للشخصية :-
لقد ادى مفهوم فرويد الديناميكى لشخصية به الى تأكيد الصراع او المقاومه بين قوى الشخصية وعلى الرغم من انه مفهوم العمليات العقليه اللاشعوريه بقيت جوهرياً فى نظرية فرويد الا انه كون نظرية اكثر تعقيداً للحياة العقليه او ما يسمى ببناء الشخصية يمكن تصورها فى ثلاثه اطارات فرعيه هى:-
1- اللهو ID .
2- الانا EGO .
3- الانا الاعلى SUPER EGOS .
1-اللهـــو :-
يحتو اللهو على دوافع فطرية عديدة تسمى بالعرائز فى معظم كتابات فرويد مثال الجوع والعطش وغيرها وبالرغم ان فرويد تعرف على هذا النوع من الدوافع الفطريه الا انه لم يوليها اهميه بقدر اهتمامه باثنين منهما. وهما الجنس والعدوان حيث اعتبرهما على جانب كبير من الاهمية فى بناء الشخصية ولقد برر اخذه بهما عن طريق الدراسات الاكلنيكية التى ابانت له ان هذين الدافعين اكثر من اى دوافع اخرى عرضته لاحباطات والصعوبات فى سبيل اشباعها ، وان لهما بالتالى تاثير متلف للفرد والمجتمع وبالتالى يجب ضبطهما والتحكم فيهما.
وتقوم وجهة نظر فرويد على ان الطفل له عده غرائز او دوافع يحاول اشباعها فى الحال وبصوره مباشره فاذا كان جائعا فانه يعبر عن ذلك بالضيق ولا يعينه ما اذا كان الوقت مناسباً عند احد الافراد لكى يدفع عنه هذا الضيق واذا امتلأت مثانته فسوف يتبول مهما كان الامر ومثل هذه الملاحظات ادت بفرويد الى استنتاج رئيسى وهو سلوك الطفل موجهه وفقا لمبدأ اللذه.
وغالبا ما تجرى عمليات اللهو على المستوى اللاشعورى رغم ان اللهو واللاشعور مرادفين اذ ان عديد من عمليات الانا والانا الاعلى تحدث خارج نطاق الشعور وعلى الرغم من ان فرويد لم يشر الى ان الكائن الانسانى يمكن ان يصبح على وعى كامل بجميع دوافعه الاولية ونتائجها الا انه حدد عدة طرق وبصورة عامه يعتقد فرويد ان بواعث اللهو يمكن ان تدخل فى نطاق الوعى وذلك عندما تكون الظروف مهيأه لذلك . كأن يكون الانا فى حاله وهن واستضعاف.
الانـــاء:
مثال اللهو بمثابة بنا ، كما انه مصطلح يشتمل على عدد من العمليات الافتراضية التى تدل عليها من السلوك . الانا بناء معقد بصفه مجموعة من الابنه المترابطه . وفى الحقيقة اذا شرعنا فى تقييم الانا فرد ما فانه يجب بالتالى تقييم انماط سلوكيه متنوعه الاختلاف الا انها فى نفس الوقت مترابطه بصورة افتراضية.
ويمكننا ان نلاحظ لدى الطفل ان الانا قد يكون وذلك عند التغييرات السلوكيه والتحكم فى اداة ويمكن القول لان الانا الذى يكون فى مرحله التكوينية نلاحظه خلال نوعين من الظواهر السلوكية التى تربط بعضها الاخر Skill .
1-مهارة الادراك الحسى perceptual .
نستطيع ان ندرك كيف يبدو العالم لطفل رضيع فهو لا يدرك نماذج واضحه ومميزه او معانى فى هذا العالم الا اننا نلاحظ انه يتعلم التمييز بين الاشياء والموضوعات وعندما نرى المؤشرات التى توضح بانه بفعل ذلك نستطيع عندئذ ان نستنتج الانا قد تكون لديه. وبيتمثل التمييز الجوهرى الذى
يجب على الطفل ان يتعلمه فى ان يفرق بين ذاته والاشياء الاخرى (ونقصد بذلك سائر المخلوقات الاخرى الادميه كانت او حيوانية ويشير اصحاب مدرسه التحليل النفسى ان تحقيق هذا التمييز ليس فطرياً ولكنه نتيجه لخبرة) ، وعلى ذلك يتعلم الطفل ايضا ان يميز بين الاشياء والموضوعات المختلفه فى العالم الخارجى فتمييز الطفل لوجه امه عن الوجوه المحيطه به يشير الا ان مهارة التمييز الحسى قد تكونت واصبحت بالتالى استدلال على تكوين الانا.
ب-كف الاندفاعات Inhabition of impaises :
يعبر الطفل الوليد عن حاجاته فى الحال بصورة مباشره وكلما دخل فى طور نمائى جديد فاننا نتوقع ان يظهر قدرة متزايده على التحكم فى اندفاعاته وتأجيلها للوقت المناسب ويشير النمط السلوكى على تأجيل المطالبه الى ان الضبط الدالى لديه انه فى حاله نمائيه ويعتبر التحليل النفسي ان الانا قد تكون شكل معين.
وقد اشار فرويد الى انه على الرغم ان الطفل كائن باحث عن اللذه الا ان سلوكه فى الوقت ذاته يوجه بصورة متزايده بواسطة الرغبه فى تجنب الالم واذا كان مفهوم فرويد للانا واللاشعور ليس شئ واحد او مترادفين فان مفهوم فرويد للانا الاعلى قد وضح ان الالم له مصادر داخليه بالاضافه الى المصادر الخارجية.
يعمل الكائن الادمى دون سائر المخلوقات الاخرى على تكوين نوع من الضبط والتحكم الذاتى الذى يبنى على نظام من المبادئ والقيم النابعه داخليا وهذا النظام هو الذى يطلق عليه فرويد مصطلح الاناء الاعلى فاحد الاهداف الهامه لدى تدريب الطفل هو ان نعده على مستوى يستطيع عنده التحكم والضبط وانماط سلوكه بطريقة مناسبه حتى فى غياب الاخرين الذين يهددونه بالعقاب ، ويخيرونه بما هو صحيح وما هو خطأ وعندما يشير سلوك الطفل بان ثمة الضبط قد تكون لديه فان فرويد يذكر ان الاناء الاعلى قد تكون لديه بالفعل اذاً ان تكوينها فى بناء الشخصيه يعنى سلوك الفرد قد تاثر بامكانية العقاب الزاتى وقد اشار فرويد الى انه يوجد مكونين للاناء الاعلى وهو الاناء المثالى والضمير.
أ-الاناء المثالى : Ego Ideal : يذهب فرويد اننا بتكويننا لمفهوم الانا المثالى فاننا نؤكد تصور الفرد المثالى الذى نتمنى ان نكون عليه وعندئذ يحدث حكمنا على سلوكنا على اساس قرب او بعد من هذا المثال وعموماً فان الاباء والمدرسين قد يفرسوا على عد محتويات هذا الاناء المثالى لدى الطفل قد يشير الوالدان الى ابنهما ان يصير رحل صغير ومن المرغوب فيه ، وبالتالى يثنون على السلوك الذى يوافقون ويمتدحون الصبى عندما يقوم بعمل رجولى ومع ذلك فاننا نجد ان هنالك مكونات اخرى للاناء المثالى على ذلك .
ب-الضمير Conscience :-
يشار الى الاناء المثالى احيانا على انه (الواجب) والذى يجب وينبقى ان يكون بينما يشار الى الضمير بان ما ينبقى ان يكون ، وعموماً فان وجود الضمير يصبح واضحاً عندما يفعل الفرد مثلا فعلا معين او يكون لديه دافع لفعل شئ فلا يتناسق او يتفق مع معاييره الذاتيه ، ونتيجه لذلك يشعر بالذنب وكانه يقول لنفسه بانه لا يجب ان يفعل كذا وكذا وكان ينفى الا يتوق الى فعل هذا وذاك ولكنه سلك هكذا او تاق الى فعل كذا فانه بالتالى يجب ان يعاقب فالضمير يشتمل على قدره الفرد على معاقبه نفسه ، ومن دلائل تكامل السحب عند فرويد ان الفرد لا يتكون لديه فحسب مفهوم بان يناضل ليصل الى الاناء التالى ولكنه يصدر ايضاً احكاماً على ذات الضمير.
ج-مكانزمات الدفاع Defense mechanisms :-
ناقشت (انا فرويد 1948 م مكانزمات الدفاع مناقشه مدعمه بالادله والاستنتاجات ، اشار فيها الى المكانزمات الدفاعيه فى الشخصية واذا كانت الدول تلجأ الى الدفاع عن امتها اذا احست بالخطر والتهديد فان الفرد بصوره مماثله لا يكون انماطا سلوكيه دفاعيه الا اذا حس بالخطر والتهديد والفرد الذى لا يشعر بالخطر والتهديد فانه لا يجد بالتالى سبباً لتشكيل مثل هذه الدفاعات ومع ذلك يذهب فرويد الى ان كل منها لديه خبرات تهديديه فعلاً لذا تلجأ الى تكوين هذا المكانزيمات فى معامله منا لتفعيل الخطر وبالتالى حمايه لامتنا). وفيما يلى بعض المكانزمات للدفاع:-
1-النكوص Regression :-
وفقا لنظرية فرويد فى التكوين النفسى نجد ان الوليد البشرى يحرز خطوات تقديميه بنائيه عبر سلسلة من المراحل كلما تقدم نحو النضوج الا ان الفرد قد يتقهقر على الطريق اى انه قد يرتد الى مرحله حدث له فيها نكوص .
وعادة ما يلجأ الكائن الادمى الى مكانزم النكوص يقابله صراع يعرض عليه تهديد شديد فسلوك النكوص اذا هو تعبير عن محاوله الفرد لحل الصراع او لتحييد التهديد الذى يواجه فالطفل الذى يرتد الى تلويث نفسه قد يأتى بهذا النمط السلوكى ذلك بسبب احساسه بتهديد معين او فقدان حب الكيان له وفى بعض الاحيان لا نرى تقدماً او نكوصاً فى النمو النفسى الا اننا نرى عمليه تثبيت Fixation ويمكن وصف هذه الحاله بانها احدى حالات الركود والجمود النفسى الذى ينتاب الكائن الادمى.
واحيانا قد يحدث التثبيت بدافع الخوف فقد يكون الطفل خائفاً من ان يقلع عن نمط سلوكى معين ، خاصه ذلك الذى يشبع رغباته بدرجه كبيره لانه يشك فى انماط السلوكيه الجديده الاخرى بانها ستكون مشبعه بنفس درجة الاشباع والانماط القديمه.
2-الكبت Repression :-
مكانزم يقام للتعامل مع الدفاع التى تبدو انها تهدد الامن النفسى للفرد حيث نجد الفرد يحاول ان يتخلص من رغبة او شهوة برفضه الاعتراف بوجودها وعندما يكبت فرد دافع ما فانه يطرده من مجال وعيه وشعوره ويحاول ان يستمر وكان هذا الدافع غير موجود حقيقه ، ولكن الدافع لا يقضى عليه الكبت حيث انه يبحث بصوره دائمه عن منفذ او مخرج له ولذلك يجب على الاناء ان تذيد من جهدها لكى تبقى او تحتفظ بهذا الكبت.
ويتمثل السبب الذى من اجله يكبت الفرد دوافعه فى انه يخاف او يخشى من خبرات المؤله اذا عبر عنها. فاذا قام بعمل عدوانى مثلاً تجاه احد والديه فمن المحتمل ان ينال اعتداءاً مضاداً فيقوم بطرد الدافع من الوجود اى يكبته.
3-تكوين رد الفعل Reaction Formation :-
غالبا ما يفشل الكبت فى تكوين دفاعات كافيه . لذلك نجد الفرد قد يدعمه المكانزمات اضافيه ومن اهمها هى تكوين المقاومه او رد الفعل وهى بمثابة نمط سلوكى مخالف ومضاد فى خصائصه لميول الشخصيه التى تعانى من هذا المكانزم الدفاعى وقد يوضح المثال الاتى طبيعة هذا المكانزم الدفاعى.
كان احد الرئيس ذكاه عالِ كون شركه كبيرة ناجحه بناها من اصغر شئ فيها الى اكبرها على اكتافه . وفى اواخر عقده الخامس اصبح واعيا ومدركاً بان لديه حاجه شديدة فى الاعتماد على الاخرين وسبب له التحقق بان سلوكه الظاهرى عبر السنوات الطويله الماشية كان وسيله لاخفاء (حاجته الشديده الى الاعتماد على الغير) لذا ان سلوكه كان يعلن انظروا ان مستقبل ذو كفايه زاتيه حتى لا تستطيعوا الشك فى الضعف او التبعيه التى تنتاب ذاته ، والجدير بالذكر ان احمد فى المثال السابق لم ينكر التبعيه فقط ولكنه كان يقاومها ايضاً وذلك عن طريق اقامه بناء انماط متعاليه ومتفوقه من السلوك وكان فى جوهرها متعارضه بالاضافه الى تناقض نوعيتها.
4-الاسقاط Projection : يتضمن مكانزم الاسقاط مرحلتين:-
1-اخفاق الفرد فى التعرف على احد الخصائص الموجوده فى ذاته وادراكها.
2-ان تنسب هذه الخاصيه لشخص اخر والتى لا يكون متصف بها بالفعل ونسوق مثالاً يوضح هاتين المرحلتين.
شخص شحيح يعجز عن التعرف على سحته وادراك بخله الا انه يتصف بهذه الخاصيه وبسرعه للاخرين الذين هم أكثر منه كرماً مثل هذا الشخص يحاول ان يخلص نفسه من صفات غير مرغوب فيها وذلك عن طريق طرحها على الاخرين وبالتالى نجده يسعط عيوبه على الاخرين بدون قصد واع وهذا المثال لا يسمى بالاسقاط السبط Simple Projection .
الا ان عملية الاسقاط قد تكون اكثر تعقيداً من ذلك لان الدافع او الخاصيه ربما تتغير الى نقيضها قبل اسقاطها فمثلاً دعنا نتأمل رحلاً تحرك دوافع شهوانيه جنسيه قويه نحو الذكور الاخرين (جنسيه مثليه).
هذه الدوافع غالبا ما تكبت وذلك لانه يعتبرها غير مقبوله وبالتالى فانه قد يسقطها على الاخرين . ويدرك ان الاخرين هم الذين يكرهونه وعلى هذا النحو فانه عبارة انا احبه تصبح انا اكرهه وبالتالى فانه يكرهنى.
5-التقمص Identification :-
يختلف مكانزم الاسقاط عن ميكانزم التغمص تماما حيث نجد انه بدلاً من محاولة الالصاق وعيوب الاخرين او اسقاطها عليها يحاول الفرد فى ميكانزم التغمص ان يضيق الى نفسه شئ ما وعندما يتقمص الفرد خصائص الغير فانه بذلك يوحد ذاته به او يضيف الى نفسه خصائص هى فى الاصل خصائص شخص اخر ونتيجه لذلك يحدث تماثل وتتطابق فى الشخصيه مع الاخرين حيث يتبنى خصائصهم.
وعادة ما يلجأ الشخص الى ميكانزم التقمص لا يريد ان يكون مقبولاً لدى الاخرين ولكى يكون مبولاً فى علاقات ذات معنى ومنتميا للاخرين بصورة فعاله يجب ان يتقبل بدرجه معقوله وقيم ومثل هؤلاء الذين يريد ان ينتمى اليهم ويرتبط بهم وذلك بان يجعل معاييرهم فى معاييره حينئذ يعمل ميكانزم التقمص الذى يعتبر المكانزم الرئيسى فى تكوين الاناء الاعلى.
6-التبرير Rationalization :-
تختلف الخصائص العامه لمكانزم التبرير من مكاء الدفاعيه التى فرغنا من مناقشتها حين ان هذه الخصائص معروفه على نطاق واسع فعندما نقول ان شخصاً يبرر فاننا نعنى بذلك انه يقدم تفسيراً وتوضيحاً لسلوكه او لما حدث له وهو تفسير غير صحيح او غير صادق والشخص بذلك يحاول اخفاء السبب الحقيقى او تجاهله والتنكر منه سيكون مقبولاً لدى الاخرين اكثر من السبب الحقيقى او سيكون اقل ايذاء لتقدير ذاته مثال ذلك تبرير الطالب لرسوبه بسبب سؤ الحظ او صعوبة الامكان او غير ذلك من الاسباب الواهيه .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://education.sudanforums.net
 
موضوع عبدالله مكوال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز الحسن للتدريب و الاستشارات التربوية :: التعليم العالى :: علم النفس :: علم النفس التربوى-
انتقل الى: